رمضان كريم
رمضان كريم
رمضان كريم

الأحد، 3 فبراير 2019

الأدلة الشرعية - المحاضرة الأولى - أيت المكي

كلية الشريعة

بسم الله الرحمن الرحيم
محاضرات مادة الأدلة الشرعية
للدكتور عبد العزيز أيت المكي
الفصل الثاني - فوج ¾

المحاضرة الأولى
 مقدمة في أصول الفقه

المحاور:
1 تعريف أصول الفقه
2 أهميته لطالب العلم
3 استمداداته
4 فوائده
5 نشأته وتدوينه
6 أشهر المؤلفات فيه

المحور الأول: تعريف أصول الفقه.
أولا: أصول الفقه لغة واصطلاحا:
أ‌-        أصول: لغة: جمع أصل، بمعنى أسفل الشيء، أو ما يبنى عليه غيره،- والإبتناء  -ما يشمل الحسي كابتناء السقف على الجدار، ويشمل الابتناء العقلي كابتناء الحكم على دليله.
ب‌-          في الإصطلاح: له عدة إطلاقات منها :
1-  يطلق على الدليل تقول: أصل هذا الحكم كذا أي دليله.
2-  يطلق على الراجح في مقابل المرجوح الأصل في الكلام الحقيقة.
3-  يطلق على القاعدة المستمرة، أكل الميتة على خلاف الأصل.
4-  يطلق على ما يقاس عليه في باب القياس وهو مقابل الفرع.
ج- الفقه: لغة: الفهم والعلم والإدراك. نقول فَقَهَ بفتح القاف أي مطلق الإدراك وفهم المتكلم من قوله. ونقول فَقِهَ بكسر القاف أي تفاوت مراتب الفهم للقول.
د- واصطلاحا: هو العلم بالاحكام الشرعية العملية المكتسبة من أدلتها التفصيلية.
ثانيا: الفرق بين الأصولي والفقيه:
1-  الأصولي ينسب إلى الأصول، ومجال بحثه هو: الأدلة الإجمالية لتقرير القواعد الأصولية.
2-  الفقيه ينسب إلى الفقه، ومجال بحثه هو: الأدلة الجزئية، إذ يعمل على إستنباط الأحكام التفصيلية غعتمادا على القواعد التي يقررها الاصولي، ومثال ذلك حكم الفقيه بوجوب الوفاء بالعقود، لقوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود ......}، عملا بقاعدة أصولية مفادها: ( أن الأمر للوجوب).

المحور الثاني: أهمية علم اصول الفقه لطالب العلم:
تتجلى أهمية علم أصول الفقه لطالب العلم فيما يلي:
1-  أنه يساعد العالم المجتهد على استنباط الأحكام من الأدلة.
2-  يساعد دارسه على فهم دلالات ألفاظ نصوص القرآن والسنة فهما صحيحا.
3-  يساعد القضاة الشرعيين ودارسي القانون الوضعي على تطبيق النصوص على الجزئيات.
4-  يمد دارسه بالمدارك العقلية السليمة التي تعينه في مقام المناقشة للحجج والأدلة.
5-  يساعد طالب العلم على تكوين الملكة الفقهية لديه، ليتمكن من فهم أحكام الشريعة، والإطلاع على مآخد الأحكام.
المحور الثالث: إستمدادات علم أصول الفقه:
أما استمداداته فتتجلى في أهم العلوم وأجلها واشرفها هي:
1-  علم العقيدة: من جهة أن العمل بالأدلة متوقف على الإيمان بالله تعالى، والتصديق برسوله صلى الله عليه وسلم.
2- علم الفقه: من جهة أنه يفيد في تصور مسائل أصول الفقه وضرب الأمثلة والشواهد.
3-  علم اللغة العربية، من جهة أن فهم دلالات الأدلة متوقف على معلرفة اللغة وفهمها فهما سليما.
المحور الرابع: إستمدادات علم أصول الفقه:
من فوائد علم أصول الفقه ما يلي:
1-  أن هذا العلم العزيز هو المعني بقواعد تفسير النصوص وفهمها الفهم الصحيح السليم، فهذه القواعد وسيلة لفهم كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ولولا هذه القواعد العلمية لأصبحت نصوص الشرع عرضة لكل جاهل أو متعالم أو مغرض أن يفسرها كيف يشاء وبحسب ما يمليه عليه هواه !
2-  يُقدم الأصولي منهجا علميا دقيقا يُبين فيه منهج الإستنباط وكيفية الإجتهاد، ومن خلالها يستطيع الفقيه معرفة حكم الشرع في النوازل والمستجدات المعاصرة.
3-  من فوائد هذا العلم: الإعتناء بمقاصد الشريعة تحريرا واستنباطا وفهما وحماية وتنزيلا على الوقائع، ومعرفة مقاصد الشريعة وبيانها من أهم وأعظم وسائل حفظ الدين.
4-  بيان وضبط قواعد الحوار والجدل والمناظرة، وذلك بالرجوع إلى الأدلة الصحيحة المعتبرة.
5-  ضبط وتحديد مصادر التلقي المعتبرة وكذلك منهج الإستدلال، ولم يضل من ضل من أهل الأهواء والبدع إلا من جهة حدوث خلل في هذا الأمر المهم.

المحور الخامس: نشأة علم أصول الفقه وتدوينه:
    نشأ علم أصول الفقه كغيره من العلوم الإسلامية مستمدا من نصوص الشريعة وقواعدها العامة، متدرجا في نشأته من الإستنتاج في أحكام الجزئيات إلى الكليات، ثم إلى التدوين والتاليف، ففقهاء الصحابة والتابعين كانوا يدركون معاني ألفاظ الشرع ومقاصد الشارع بما وهبهم الله من فطرة سليمة،وحدة في الذكاء، وصفاء النفوس، فلم يحتاجوا إلى التدوين والتأليف في مسائل أصول الفقه، لانهم يدركون مقاصد الشرع في الاوامر والنواهي، كإدراكهم للغتهم العربية بدون قواعد اللغة.
   وقد نشات الحاجة إلى التدوين والتأليف في علم أصول الفقه لسببين:
1-  إختلاط العرب بغيرهم من الأمم الاخرى بعد اتساع الفتوحات الإسلامية، وهذا أدى إلى فساد اللسان العربي.
2-  ظهور الكثير من الحوادث الجديدة التي لم يُنص على أحكامها شرعا، مما دعا إلى وضع قواعد تكون مرجعا في الإستنباط.
المحور السادس: التأليف في أصول الفقه:
إجتهد العلماء في القرون الأولى في التأليف في اصول الفقه، واتسمت مؤلفاتهم في بداية الأمر بأنها محصورة في موضوعات جزئية من موضوعات اصول الفقه، كالتأليف مثلا في حُجية القياس، أو غبطال القياس، أو حجية خبر الآحاد، وهكذا، واستمر الحال حتى جاء الإمام الاشافعي رحمه الله (توفي 204هـ) فألف في علم أصول الفقه كتابه المشهور: (الرسالة) ، فكان بذلك أول من دوَّن كتابا في علم أصول الفقه.
المحور السابع: مناهج وطرق التأليف في أصول الفقه:
أولا: منهج المتكلمين :
أ‌-     حقيقة منهج المتكلمين:
ويقوم هذا المنهج على تقرير القاعدة الأصولة، ثم الإستدلال لها استلالا نظريا مجردا ثم التمثيل لها ببعض الأمثلة الفقهية في الغالب.
ب‌-  مميزات منهج المتكلمين:
تتجلى مميزات هذا المنهج في:
1-  أنه المنهج الأول في التأليف في أصول الفقه، ولأهله فضل السبق على غيرهم.
2-  أن المؤلفات على هذا المنهج شاملة في الغالب لمسائل أصول الفقه.
ج‌-       عيوب منهج المتكلمين:
1-  أنه منهج نظري لا يلتفت إلى المذهب الفقهي في الغالب.
2- أن المؤلفات على هذا المنهج قد اشتملت على مسائل لا علاقة لها بعلم أصول الفقه أو لها علاقة بعيدة.

 وأشهر الكتب المؤلفة على منهج المتكلمين:
د‌-   وأشهر الكتب المؤلفة على منهج المتكلمين:
1-  مؤلفات الشافعية:
   ~ الرسالة، للإمام الشافعي ت 204 هـ
   ~ المعتمد، لأبي الحسن البصري ت 463 هـ
   ~ المستصفى، لأبي حامد الغزالي ت 505 هـ
   ~ المحصول، لفخر الدين الرازي ت 606 هـ
2-  كتب الحنابلة:
   ~ العدة، للقاضي أبي يعلى (وهو أول كتبهم).
   ~ التمهيد، لأبي الخطاب
   ~ روضة الناظر، لابن قدامة
   ~ ومن أفضل كتبهم، شرح  مختصر الروضة، للطوفي
3-  كتب المالكية:
   ~ التقريب، والإرشاد للباقلاني
   ~ إحكام الفصول، للباجي
   ~ المحصول، لابن العربي
   ~ ومن أهم الكتب شرح تنقيح الفصول، للقرافي
ثانيا: منهج الفقهاء:
أ‌-     حقيقة منهج الفقهاء:
يقوم هذا المنهج على جمع الفتاوى المتشابهة بأئمة المذهب، ثم استنباط القاعدة الجامعة لها.
ب‌-  مميزات منهج الفقهاء:
1-  أنه منهج عملي تطبيقي يرتبط ارتباطا واقعيا بأحكام الفقه.
2- أنه أقوى في جانب الإحتجاج والمناظرة من المنهج الأول.
ج- عيوب منهج الفقهاء:
1-  أن فيه شيئا من التعصب المذهبي.
2-  أنه منهج غير شامل لمسائل أصول الفقه.
د- أشهر الكتب المؤلفة على منهج الفقهاء:
~ أصول الجصاص
~ أصوص السرخسي
~ المنار للنسفي
ثانيا: منهج المتأخرين:
أ‌-     حقيقة منهج المتأخرين:
يقوم هذا المنهج على الجمع بين المنهجين السابقين، فيقوم على تحقيق القاعدة الاصولية، ثم الإستدلال لها، ثم ربطها ببعض الفروع الفقهية من واقع فتاوى علماء المذهب.
ب‌-  مميزات منهج المتأخرين:
يتميز هذا المنهج بأنه قد تلافى العيوب الموجودة في المنهجين السابقين، فأصبح بذلك منهجا نظريا عمليا في آن واحد.
ج‌-   أشهر المؤلفات على منهج المتأخرين:
~ تنقيح الأصول، لصدر الشريعة عبيد الله بن مسعود البخاري ت 747 هـ
~ جمع الجوامع، للإمام تاج الدين السبكي ت 771 هـ
~ التحرير، اكمال الدين بن الهمام ت 861 هـ
رابعا: أهم المؤلفات الحديثة في علم الاصول:
~ إرشاد الفحول إلى تحقيق الحق من علم الأصول للشوكاني ت 1250هـ
~ تسهيل الوصول إلى علم الأصول، للشيخ بن عبد الرحمان المحلاوي ت 1920هـ
~ أصول الفقه، للشيخ عبد الوهاب خلاف ت 1956هـ
~ أصول الفقه الإسلامي، لزكي الدين شعبان
~ مباحث الكتاب والسنة، لمحمد سعيد رمضان البوطي
ثم أخيرا الكتاب الموصى به لكل الطلبة بسبب توفره في المكتبات المجاورة للكلية وهو: كتاب الوجيز في أصول الفقه،  لوهبة الزحيلي ، ويمكنكم تحميله من مدونتنا في صفحة الكتب :

تمت بحمد الله
نسألكم خالص الدعاء

لتحميل المحاضرة بصيغة PDF

لتحميل المحاضرة بصيغة WORD

0 تعليقات على " الأدلة الشرعية - المحاضرة الأولى - أيت المكي "