الثلاثاء، 12 فبراير 2019

المحاضرة الثالثة - الأدلة الشرعية - أيت المكي

السنة النبوية


بسم الله الرحمن الرحيم
المحاضرة الثالثة في مادة الأدلة الشرعية الفوج ¾

الدليل الثاني: السنة الشريفة

·      السنة النبوية :

    ~ في اللغة : الطريقة محمودة كانت او مذمومة.

    ~ اصطلاحا: ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم قولا أو فعلا أو تقريرا

أ‌.      قولية : الأحاديث التي قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم في مختلف الاغراض و المناسبات مثل قوله " انما الاعمال " و قوله عن البحر " هو الطهور ماؤه الحل ميتته "
ب‌.   فعلية : هي الافعال التي فعلها الرسول صلى الله عليه وسلم. مثل أداء الصلوات الخمس.
ت‌.   تقريرية : ما أقره مما صدر عن بعض الصحابة من أقوال و أفعال بسكوته و عدم انكاره ، أو بموافقته و إظهار استحسانه فيعتبر بهذا الاقرار و الموافقة عليه صادرا عن الرسول نفسه.

·      حجية السنة:

1     .    القرآن الكريم: من الأمثلة على حجية القرآن في السنة قوله تعالى { من يطع الرسول فقد اطاع الله } .

2     .    السنة: وقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يؤكد وجوب العمل بسنته، فق ورد عنه أنه قال في حجة الوداع: "تركتُ فيكم أمرين ما إن اعتصمتم بهما فلن تضلُّوا بعدي أبدا: كتابَ الله وسُنَّةَ نبيِّه "

3     .    اجماع الصحابة : لم يكن الصحابة ولا من جاء بعدهم، يُفرقون بين حكم ورد في القرآن، وبين حكم وردت به السنة، فالجميع عندهم واجب الإتباع لأن المصدر واحد وهو وحي الله، والوقائع الدالة على إجماعهم كثيرة ولا تحصى.

4.    العقل : ثبت بالدليل القاطع أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله: هو المبلغ عن الله، ومقتضى الإيمان برسالته: لزوم طاعته، والإنقياد لحكمه، وقبول ما يأتي به، وبدون ذلك لا يكون للإيمان به معنى، ولا تتصور طاعة الله والإنقياد إلى حكمه، مع مخالفة لرسوله صلى الله عليه وسلم .


·      منزلة السنة بالنسبة إلى القرآن:

~ من جهة الإحتجاج:

تأتي منزلة السنة من ناحية الاحتجاج بها في المرتبة الثانية بعد القرآن.

~ من جهة ما ورد فيها من الأحكام:

و أما منزلة السنة من ناحية ما ورد فيها من احكام فإنها:
1.    مؤكدة و مقررة: لأحكام جاءت في القرآن (كالأمر بإقامة الصلاة و الصوم ......).
2.    مبينة: فتكون مفصلة و مفسرة لما جاء في القرآن مجملا أو مقيدة ما جاء فيه مطلقا أو مخصصة ما جاء فيه عاما
أ‌.      أن تبين مجمل القرآن: مثل السنن العلمية والقولية لبيان كيفية العبادات و ضوابط المعاملات.
ب‌.  أن تخصص عام القرآن: مثل حديث " لا تنكح المرأة على عمتها ولا على خالتها و لا على ابنة اختها " فإنه مخصص لقوله تعالى{ وأحل لكم ما وراء ذلكم }
ت‌.  أن تقيد مطلق القرآن: كتحديد النبي صلى الله عليه وسلم موضع قطع يد السارق من الرسغ ، فهو مقيد لإطلاق قوله تعالى { و السارق و السارقة فاقطعوا أيديهما }.
3.    مثبتة ومنشئة: حكما سكت عنه القرآن فيكون هذا الحكم ثابتا بالسنة و لا يدل عليه نص في القرآن ( كتحريم الجمع بين المرأة و عمتها أو خالتها و تحريم كل ذي ناب من السباع و غيرهما ).

·      أقسام السنة باعتبار سندها:

1.    المتواترة : ما رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع كثير في كل الطبقات وخصوصا الثلاث الأولى(طبقة الصحابة، التابعين، ثم طبقة أتباع التابعين) ويمتنع تواطؤهم على الكذب ويكون مستندهم الحس والمشاهدة.

2.    المشهورة : ما رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صحابي أو إثنان أو جمع لم يبلغ حد التواتر .

3.    الآحاد : ما رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم آحاد لم تبلغ مجموع المتواتر و أكثر الاحاديث آحاد و تسمى خبر الواحد.


·      آراء العلماء في خبر الآحاد:

     اتفق الصحابة و التابعون و من بعدهم على وجوب العمل بأخبار السنة المروية بطريق الآحاد .

   ~ شروط قبول الآحاد عند الحنفية :

1.    ألا يعمل الراوي بخلاف ما روى.
2.    ألا يكون موضوع الحديث فيما تعم به البلوى و يكثر وقوعه .
3.    ألا يكون الحديث مخالفا للقياس و الأصول الشرعية إذا كان الراوي غير فقيه .

   ~ شروط قبول الآحاد عند المالكية :

1.    عدم مخالفته لعمل اهل المدينة.
2.    أن لا يخالف الخبر الأصول الثابتة والقواعد المرعية في الشريعة.

·      دلالة السنة على الاحكام:

قد تكون دلالة السنة على الاحكام قطعية إذا لم تحتمل تأويلا آخر ، وقد تكون ظنية محتملة للتأويل ، فهي في هذا كالقرآن ، إلا أن القرآن كله قطعي الثبوت

·      السنة فيها ما هو قطعي وما هو ظني الدلالة:

     ~المتواترة قطعية: من جهة الورود عن الرسول صلى الله عليه وسلم، لأن تواتر النقل يفيد الجزم و القطع بصحة الخبر .

     ~ المشهورة قطعية: من جهة الورود عن الصحابي أو الصحابة الذين تلقوها عن الرسول لتواتر النقل عنهم، ولكنها ليست قطعية الورود عن رسول الله بل هي ظنية الورود عنه لأن أول من تلقى منه ليس جمع التواتر.

     ~ الآحاد ظنية: من جهة الورود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن سندها لا يفيد القطع.

     ~ و أما من جهة الدلالة:  فكل سنة من هذه الأقسام قد تكون قطعية الدلالة إذا كان نصها لا يحتمل تأويلا و قد تكون ظنية الدلالة إذا كان نصها يحتمل التأويل.


·      ما ليس تشريعا من أقوال الرسول و أفعاله :

    ~ ما صدر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أقوال و أفعال إنما يكون حجة على المسلمين واجبا اتباعه ، إذا صدر عنه بوصف أنه رسول الله و كان مقصودا به التشريع العام و الإقتداء و ذلك أن رسول الله انسان كسائر البشر.
    ~ ما صدر عنه بمقتضى طبيعته الإنسانية ليس تشريعا ( كطريقة مشيته، ولون بشرته، وطول شعره ...).
    ~ ما صدر عنه بمقتضى الخبرة الإنسانية و الحذق و التجارب في الشؤون الدنيوية فليس تشريعا .
    ~ ما صدر عن رسول الله و دل الدليل الشرعي على أنه خاص به و أنه ليس أسوة فيه فليس تشريعا عاما (كزواجه باكثر من اربعة نساء ... ).

تمت المحاضرة بحمد الله




 روابط تحميل المحاضرة المكتوبة مباشرة بدون اختصار
لتحميل المحاضرة بصيغة PDF
لتحميل المحاضرة بصيغة WORD
0 تعليقات على " المحاضرة الثالثة - الأدلة الشرعية - أيت المكي "