الخميس، 31 أكتوبر 2019

المحاضرة الثامنة في مادة فقه المعاوضات


بسم الله الرحمن الرحيم
المحاضرة الثامنة في مادة:
فقه المعاوضات فوج ¾
**************

·        الثمن والزيادة الربحية :
   تتميز الزيادة الربحية التي يزيدها المشتري في بيع المرابحة للآمر بالشراء بانحصارها في مبلغ معين ثابت غير قابل للزيادة والنقصان ،  لأنه ربح معلوم محدد بين البائع والمشتري ، فلا يتغير إن كان الثمن مؤجلا ووقع تقسيطه أو كان معجلا . فالبائع مثلا يقول للمشتري أبيعك هذه الآلة بربح العشرة إحدى عشرة ، فالزيادة الربحية التي زادها البائع هي عُشر الثمن الأصلي الذي اشتُريت به السلعة فإذا كان الثمن مائة فالزيادة عشرة ، وإذا كان الثمن مائة وعشرون فالزيادة إثنا عشر وهكذا، وليس معناه أن يزيد على العشرة أحد عشر . وإذا قال أبيعها بربح العشرة إثنا عشر زيد خُمس الأصل، وإذا قال العشرة بخمسة عشر زيد نصف الأصل وهكذا ، فيتضح أن تحديد الربح في المرابحة يكون إما بمبلغ معلوم ثابت ، أو بنسبه مئوية من ثمن الشراء ، ويتم هذا التحديد عند العقد لا بعده ، لذلك لا يجوز النص في العقد على احتساب نسبة مئوية محددة مربوطة بالزمن كعشرة بالمئة سنويا مثلا : وكذلك اعتبار التناسب التراضي للأرباح مع أجل السداد مثل تحديد نسبة 5٪ إذا كان السداد على شهرين و 7٪ إذا كان السداد على أربعة أشهر.
    مثال تطبيقي :
   اشترى عبد الله من المصرف آلة فلاحية عن طريق بيع المرابحة للآمر بالشراء بمبلغ مالي قدره 100 ألف درهم ، وبلغت تكلفة المصالح والمنافع التابعة من الشحن والنقل والتركيب : 10000 درهم وقد سلم عبد الله 10000 درهم للمصرف ضمانا بصدقه في الوعد بالشراء (هامش الجدية) ، واتفق المصرف وعبد الله على أن تكون نسبة الربح 10٪ من ثمن الشراء وعلى أن يتم تسليم المبلغ على أقساط معلومة مؤجلة لمدة عشرة أشهر وعلى أن يتسلم عبد الله الآلة الفلاحية معجلة.
   وتكلفة المصالح والمنافع التابعة غير مؤثرة في .................................
...................................... 

لتحميل المحاضرة كاملة بصيغة PDF  إضغط هنا
0 تعليقات على " المحاضرة الثامنة في مادة فقه المعاوضات "