الجمعة، 4 يناير 2019

مدخل لدراسة علوم الحديث ( المحاضرة السادسة)

كلية الشريعة

مصطلح الحديث  /// المحاضرة الخامسة ///  د. عبد الكريم الخلفي


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وأله وصحبه

التواتر -تتمة-

التواتر باعتبار اللفظ :

- لفظي
- معنوي
- شبه معنوي

التواتر باعتبار العمل والتوارث :

- لم يتوارث توارثه عمليا
- متواتر العمل والتوارث


التواتر باعتبار حال المخبرين (النقلة ) :

- تواتر عام
- تواتر خاص


التواتر باعتبار الموضع :

- مطلق : تواتر بدأ من عهد الصحابة إلى المصنف

- نسبي : أن يقع التواتر في الأثناء -تزال طبقة الصحابة-

الآحاد

1-  تعريفه لغة : بمعنى الواحد

اصطلاحا : هو ما لم يجمع شروط المتواتر .

2 - حكمه : يفيد العلم النظري . أي العلم المتوقف على النظر و الاستدلال

وفيه مبحثان :

المبحث الأول: تقسيمه من حيث عدد طرقه

المبحث الثاني: تقسيمه من حيث قوته و ضعفه 

 

المبحث الأول من حيث طرقه


المشهور

¶ تعريفه  لغة : الاعلان و الظهور

اصطلاحا : ما رواه أكثر من ثلاثة في كل طبقة ما لم يبلغ حد التواتر .

و المستفيض : سمي بذلك لأنه يشترط فيه أن يستويا طرفا إسناده .

¶ ينقسم المشهور إلى قسمين:

مشهور اصطلاحي و مشهور غير اصطلاحي .

√ مشهور غير اصطلاحي : و يقصد به ما اشتهر على الألسنة من غير شروط تعتبر فيشمل :

- ما له أسناد واحد
- ماله أكثر من إسناد
- ما لا يوجد له إسناد أصلا


وله عدة أنواع أشهرها :

)أ( مشهور بين أهل الحديث خاصة
و مثاله حديث : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت شهرا بعد شهرا يدعوا على رِعل و ذكوان
)ب( مشهور بين أهل الحديث و العلماء والعوام .
مثاله : المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده .
)ج(  مشهور بين الفقهاء .
مثاله : أبغض الحلال عند الله الطلاق.
)د( مشهور بين الأصوليين
مثاله : رفع عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه .
)هـ‍(  مشهور عند النحاة
مثاله : نعم العبد صهيب لو لم يخف الله لم يعصه .
)و(  مشهور عند العامة:
مثاله : العجلة من الشيطان.

3 - حكمه:

4 - أشهر المصنفات:

المشهور الإصطلاحي وغير الاصطلاحي لا يوصف بكونه صحيحا أولا إلا بعد البحث والتبين .

)أ(  المقاصد الحسنة فيما اشتهر عن الألسنة : للسخاوي.
)ب( كشف الخفاء و مزيل الإلباس ، فيما اشتهر من الحديث على ألسنة الناس : للعجلوني
)ج( تمييز الطيب من الخبيث ، فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث : لابن الدّيبع الشيباني.


العزيز

1 - تعريفه لغة: أي قل و ندر

اصطلاحا : أن لا يقل روايته عن اثنين في جميع الطبقات.

√ يعني أن لا يوجد في طبقات السند أقل من اثنين، أما إن وجد في بعض الطبقات ثلاثة فأكثر فلا يضر، بشرط أن تبقى ولو طبقة فيها اثنان.

الغريب

1-  تعريفه لغة: بمعنى التفرد أو البعيد .

اصطلاحا : هو ما انفرد بروايته راو واحد .

√ يعني أن يستقل بروايته شخص واحد إما في كل طبقات السند أو في طبقة واحدة . ويطلق عليه العلماء اسما آخر وهو "الفرد"

2-  أقسامه :

ينقسم الغريب بالنسبة لموضع التفرد فيه إلى قسمين:
- غريب مطلق
- غريب نسبي

√ الغريب المطلق

تعريفه : ما كان فيه الغرابة في أصل سنده ، أي التفرد في الصحابي.
مثاله حديث : "إنما الأعمال بالنيات" تفرد به عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

√ الغريب النسبي

1-  تعريفه : ما كانت الغرابة في أثناء السند ، أي في التابعي و ما بعده .

مثاله حديث " أن الرسول صلى الله عليه وسلم دخل مكة و على رأسه المغفر . تفرد به مالك عن الزهري .
2
- أنواع الغريب النسبي:
هناك أنواع من الغرابة النسبية ، وسميت بذلك لأن الغرابة حصلت فيها بالنسبة إلى شيء معين .
وهذه الأنواع هي :
)أ(   تفرد به ثقة : كقولهم ؛ لم يروه ثقة إلا فلان .
)ب(  تغرد به راو معين عن راو معين : كقولهم ؛ تفرد به فلان عن فلان .
)ج  (تفرد به أهل بلد : كقولهم ؛ تفرد به أهل مكة
)د( تفرد به أهل بلد عن أهل بلد : كقولهم؛ تفرد به أهل مكة عن أهل الشام.
3
-  وهناك تقسيم آخر :

من حيث غرابة السند أو المتن .

)أ( غريب متنا و إسنادا : و هو الحديث الذي تفرد برواية متنه راو واحد
)ب(  غريب إسنادا لا متنا : كحديث روى متنه جماعة من الصحابة، و انفرد واحد بروايته عن صحابي آخر ، وسماه الترمذي«غريب من هذا الوجه »

4-  من مضان الغريب :

)أ( مسند البزار
)ب( المعجم الأوسط للطبراني

5- أشهر المصنفات فيه :

)أ ( غرائب مالك : للدارقطني
)ب( الإفراد : الدارقطني
)ج  (السنن التي تفرد بها بكل سنة منها أهل بلد : لابي داوود اللسِّجِسْتاني

√ الغرابة بالنسبة للمتن

غرابة كلية : يتفرد برواية الحديث راو واحد

غرابة جزئية : زيادة في المتن لم يقلها غيره .


لتحميل المحاضرة بصيغة Word

 


 
0 تعليقات على " مدخل لدراسة علوم الحديث ( المحاضرة السادسة) "