الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019

المحاضرة الخامسة في مادة السياسة الشرعية


بسم الله الرحمن الرحيم
المحاضرة الخامسة في مادة:
السياسة الشرعية فوج ¾
**************************
*    المقدمة الثانية : تاريخ التأليف في علم السياسة الشرعية :
   تعتبر دراسة تاريخ التأليف في علم السياسة الشرعية أمر مهم لكل طالب ولكل مهتم بعلم من العلوم ، لأن هذا الأمر يعينه على تصور ذلك العلم ومراحل تطور التأليف فيه.
   ولهذا سنتناول في هذه المقدمة الثانية موضوع تطور التأليف في السياسة الشرعية من خلال مرحلتين أساسيتين :
·        مرحلة التأليف عند القدامى .
·        ومرحلة التأليف عند المعاصرين .
Ü   وقد جعلنا تاريخ سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924 م كمرحلة فاصلة بين المرحلتين .
ü     التأليف عند القدامى :
   كغيرها من العلوم  بدأت السياسة الشرعية ممزوجة بعلوم أخرى خاصة علم الحديث ، وهذا الأمر كان بالموازاة معه ؛ ظهور مؤلفات انفردت بالكتابة في علوم السياسة الشرعية .
1.     التأليف في السياسة الشرعية باسم علوم أخرى:
   قام أصحاب هذا الاتجاه بدراسة مباحث السياسة الشرعية تحت غطاء علوم وتخصصات أخرى ، وهذا يقتضي أمرين :
­         على أن هذه العلوم لم تكن لتنضج بعد حتى يمكن أن يُستقل بالتأليف فيها منفردة ، فاقتضى الأمر أن يتم التأليف فيها مجموعة في كتاب واحد .
­         والأمر الثاني هو تداخل علم السياسة الشرعية بعلوم أخرى كعلم الفقه ، وعلم العقائد ، وعلم أصول الفقه ...... مما يقتضي البحث في السياسة الشرعية وسط كتب لعلوم أخرى .
Ü   لكننا نميز بين نوعين من المؤلفات :
­         مؤلفات تبحث في علم السياسة الشرعية أصالة .
­         ومؤلفات تبحث في علم السياسة الشرعية تبعاً .
Ø     مؤلفات تبحث في علم السياسة الشرعية أصالة :
مؤلفات علم الكلام : اعتنت مؤلفات علم الكلام بمباحث علم السياسة الشرعية ومناقشتها مناقشات علمية مطولة أحيانا ، ويعود سبب وجودها ؛ أن اول من أدخلها هم الشيعة بحكم أن اﻹمامة عندهم مرتبطة باﻹعتقاد ، فاقتضى هذا الوجود أن يَرُد عليهم علماء السنة في نفس ..............................
................................................................

لتحميل المحاضرة بصيغة PDF إضغط هنا
0 تعليقات على " المحاضرة الخامسة في مادة السياسة الشرعية "